الرئيسية / شريط الأخبار / بالوثيقة والأرقام ..الكشف عن مجموعات تجارية تابعة لكبار هوامير الفساد في صنعاء ومأرب ..!!

بالوثيقة والأرقام ..الكشف عن مجموعات تجارية تابعة لكبار هوامير الفساد في صنعاء ومأرب ..!!

الفجر اليمني : تقريرخاص :

شهدت استثمارات قيادات تجمع الإصلاح (الإخوان) ازدهاراً لافتاً في محافظة مارب، الخاضعة لسلطة التجمع سياسياً وإدارياً وعسكرياً، منذ بدء الحرب، لترتفع 6 أضعاف “من 64 منشأة عام 2010 إلى “497 منشأة سياحية”، حسبما أوردته وكالة أنباء حكومة هادي.
الوكالة، التي تتخذ من الرياض مقراً لها، ذكرت، اليوم السبت، في خبر رئيس لها، أن “الاستثمار في قطاع السياحة بمحافظة مارب شهد مؤخراً تنامياً ملحوظاً تمثل في حصول 497 منشأة سياحية على تراخيص مزاولة العمل مقابل 64 منشأة خلال عام 2010م”.
وفي وقت تشكو محافظات البلاد من دمار مرافق البنية التحتية وكساد المنشآت السياحية الفندقية وغيرها، تنفرد محافظة مارب، منذ 2015م، بازدهار الاستثمارات العقارية والفندقية والمطاعم وصالات الأفراح ووكالات السياحة والسفر والحج والعمرة، رغم ارتفاع اسعارها.
وكالة سبأ، في الرياض، أكدت ذلك بنقلها عن نائب مدير مكتب السياحة في مارب، ياسر الأغبري، قوله إن “الاستثمار في الخدمات الفندقية تصدر الاستثمارات بواقع 73 فندقاً سياحياً و5 قاعات أفراح مرخصة مصنفة، تلتها وكالات السفر والحج والعمرة بعدد 49 ترخيصاً”.
ووفقا للأغبري، فإن “طلبات التراخيص للمطاعم السياحية جاءت في المرتبة الثالثة بـ 368 ترخيصاً، بجانب الترخيص لحديقتي ترفيه للأطفال”. في وقت مازالت المحافظة تشتري الكهرباء من شركات تجارية تتبع قيادات في التجمع، رغم امتلاك مارب أكبر محطة كهرباء غازية.
تعد محافظة مارب، حسب تقارير اقتصادية، الحاضنة الثانية بعد مدن تركيا والعاصمة صنعاء، لاستثمارات قيادات تجمع الإصلاح (الإخوان) اليمني، تليها قطر، ثم دول القرن الافريقي، التي تشهد مئات المشاريع الاستثمارية لقيادات “الإخوان” اليمني في العقارات والمطاعم والمدارس والخدمات.
وتستحوذ السلطة المحلية لمحافظة مارب، التابعة لتجمع الإصلاح على إيرادات المحافظة النفطية والغازية والضريبية والجمركية، ورواتب نحو 400 ألف مجند وهمي، من أصل 600 ألف مجند في قوات هادي، باعتراف وزير الدفاع المقدشي بأن “70% منهم لا وجود لهم في الميدان”.

وكشف مراقبون قائمة من التجار الطارئين ومجموعاتهم التي برزت فجأة في صنعاء ومأرب وغيرها منذ بدء الحرب معظمهم تجار محارم وشركاء لكبار هوامير الفساد الهاربين امثال حميد الاحمر وعلي محسن ومحمدصالح الاحمر وغيرهم وغيرهم ، ومنها على سبيل المثال لاالحصر مجموعة الاشول والمستشفى الأوروبي ومستشفى جامعةالعلوم ومستشفى آزال وايضاً مجموعة تجارية تابعة لحفظ الله حسن واخوانه والتي تدير اليوم نحو ثمانين مليارريال كانت مسجلة في السجل التجاري برأسمال عشرة ملايين ريال فقط قبل عدة سنوات فقط في العام 2010م والان تضاعفت بعشرات ومئات المرات في حجم نشاطها وراس مالها الظاهر فمابالك بماخفي اعظم وفق ماتتداولوه معلومات المراقبين ..

عن admin

شاهد أيضاً

برعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جامعة الرازي والهيئة العامة للاستثمار ينظمان ورشة لمناقشة المشروع الاستراتيجي لبناء رأس مال بشري يواكب الرؤية الوطنية

الفجر اليمني : خاص : برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي نظمت جامعة الرازي بالتعاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *