الرئيسية / مقالات / حوار مع صديقي الصغير

حوار مع صديقي الصغير

الفجر اليمني : حسن الوريث :


يد تبني ويد تحمي ..ويد الضرائب تذبح المواطن
كنت اتحدث مع المؤجر الذي اتصل بي يبلغني برفع الإيجار إلى خمسين الف ريال وبنسبة 90 بالمائة وان هذا قرار لارجعة عنه وكان يحدثني بنبرة الواثق بل ان حديثه كان يدل انه لايخشى أحدا لادولة ولايحزنون .
وبعد أن أغلقت سماعة التلفون بعد هذه المحادثة بادرني ابني وصديقي الصغير الذي كان يقف بجواري لماذا يريد صاحب البيت رفع الإيجار رغم الظروف الصعبة التي نمر بها وعدم وجود مرتبات ؟ قلت له ياصديقي هؤلاء لايعرفون اي ظروف ولايقدرون مانمر به من عدوان وحصار وظروف اقتصادية صعبة بسبب وقف المرتبات وتعطل الكثير من الأعمال العامة والخاصة فما يهمهم هو المال فقط ولاشيء غيره .. حينها كان السؤال الأهم من صديقي الصغير والذكي لقد سمعت في الإذاعة وفي برامج كثيرة أن الدولة والحكومة والمحاكم والأجهزة المختصة قررت منع رفع الإيجارات على الناس والزمت المحاكم وأقسام الشرطة بعدم التعامل مع اي قضايا من هذا النوع .. فقلت له ياصديقي العزيز كل ذلك مجرد حبر على ورق وليس هناك التزام من أحد بهذه التعاميم التي تذهب إلى الادراج والبعض منها إلى سلة المهملات والقمامة وهناك الكثير من القضايا التي تؤكد ذلك فكم من مستاجر مسكين تم الإلقاء به في الشارع وكم من مستاجر اضطر لدفع زيادات في الإيجارات لأصحاب البيوت لأنهم يستقوون ببعض الأجهزة التي تقف معهم ومع من يدفع أكثر اما المواطن المستأجر لا أحد معه لأنه اما موظف حكومي مغلوب على أمره أو موظف في قطاع خاص أغلقت شركته أو محل عمله وأصبح في الشارع مرتين الأولى من العمل والثانية من البيت وبالتالي فهذا ماجعل اصحاب العقارات يتنمرون على الجميع .
لكن صديقي الصغير سالني عن سبب قرار صاحب البيت رفع الإيجار رغم اننا حاولنا أن نسلم له الإيجارات بقدر الإمكان وبعنا السيارة والكتب والذهب وأشياء كثيرة لكنه يصر على رفع الإيجار؟ فقلت له ياصديقي العزيز حجته الان هي مصلحة الضرائب التي قال أنها تطارده وتلزمه بدفع الضريبة مضاعفة أولا وتسديد تراكمات سابقة يقول أنها حسبتها عليه .. فقال لي صديقي العزيز كيف تراكمات ؟ قلت له مصلحة الضرائب الآن اكتشفت أن هناك تلاعب كبير في تقدير الضرائب على المكلفين وان هذا التلاعب يستوجب على المكلفين مبالغ كبيرة كان يفترض أنهم قاموا بتسليمها لكن وبتسهيلات معينة كانوا يدفعون مبالغ أقل وبالتالي فلابد من دفعها وهذا ما جعل اصحاب البيوت يحاولون إضافتها على المستأجرين لأنهم مطالبون بمبالغ كبيرة كانوا يتحايلون مع بعض الموظفين على الدولة ويتم ربط مبالغ صغيرة يتم دفعها للدولة .. وكان الرد السريع من الصديق الصغير لماذا تريد مصلحة الضرائب الآن وفي هذا الوقت بالذات من الناس دفع هذه الفوارق الكبيرة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والناس والمصلحة تعرف تماما ان اي إضافات أو مبالغ يتم فرضها على المكلفين سيتم إلقاء تبعتها على المواطن المسكين فالتاجر سيضيف اي زيادة على المواطن والمؤجر سيضيف اي زيادات على المواطن المستأجر وهكذا فإن القوي سيفرض ما يريد على الطرف الأضعف وهو هنا المواطن .
بالتأكيد كان كلام صديقي الصغير منطقي جدا حيث ان مصلحة الضرائب الطرف الاقوى فرضت على التاجر والمؤجر هذه الزيادات وبالقوة والتاجر والمؤجر فرضوها على المواطن والمستاجر باعتبار المواطن الحلقة الأضعف وبالتالي فقد تحمل كل الأعباء وحين تذهب إلى قسم الشرطة لتشكو المؤجر تجد عجب العجاب الا الإنصاف فهو الوحيد الذي لاتجده اما حين تذهب إلى المحكمة فأنت بلاشك تحتاج إلى أسابيع وربما اشهر حتى تجد من تحدثه عن قضيتك يكون الوقت حينها قد فات وانتهي ويكون القرار من محكمة أخرى قد صدر بطردك انت وأسرتك من البيت الذي تستاجره وتجد نفسك في الشارع أو نازح عند احد اقاربك أو جيرانك وهناك العشرات بل المئات والآلاف من القضايا بسبب عدم وجود من ينصفك كمواطن مسكين وقعت بين مطرقة الضرائب والدولة والحكومة والمحاكم واقسام الشرطة وسندان التاجر والمؤجر.
استغرب صديقي الصغير من هذا الكلام وقال لي بحسرة ومرارة هل يمكن ان نخرج من البيت الذي نسكن فيه بسبب رغبة مصلحة الضرائب في جباية الأموال وعدم تفهمها للوضع والظروف وبسبب عدم إنسانية التاجر والمؤجر؟ فقلت له ليس مستبعدا ياصديقي العزيز ان يحدث ذلك فعندما يغيب صوت المواطن البسيط ويبقى صوت الجشع هو السائد لاتستغرب اي شيء وعندما تغيب العدالة فإن الذي يحصل هو الظلم وعندما يكون لدينا مصلحة للضرائب تبحث عن جمع المال بأي طريقة فإن مايحدث هو أن يستقوي التاجر والمؤجر على الناس وعندما يكون لدينا أقسام شرطة ومحاكم بهذا الشكل والعمل فإن الإنصاف يغيب وحين يكون كل ذلك موجود فإن الضحية هو المواطن البسيط المسحوق الذي يواجه عدوان خارجي همجي يحاصر الناس ويقطع المرتبات ويواجه بعض مسئولين في الداخل لايعملون من أجل مصلحته .
حينها أطلق صديقي الصغير تنهيدة قوية وقال لي .. اذا ماهو الحل للخروج من هذا الوضع وكيف يمكن ان نجد الإنصاف في ظل عدم وجود رؤية حقيقية وصحيحة توازن بين مصلحة الدولة التجار والمؤجرين ومصالح المواطنين ؟ .. فقلت له ياصديقي العزيز أولا.. لا تبتئس ولاتحزن وثانيا يفترض على مصلحة الضرائب ان لا تنظر من منظار واحد وهو مصلحتها هي وكيف تستطيع جباية وجمع أكبر قدر ممكن من المال ولو على حساب المواطن فبامكانها ان تعمل على جدولة تلك المبالغ على المكلفين وتقسيطها أو إلغاء اي مبالغ سابقة تراكمت بسبب فساد سابق ومحاسبة من تسبب فيها بدلا من إضافتها كاعباء على المكلفين الذين يسقطونها على المواطن ويمكن ان تضع المصلحة آليات لهذا الموضوع لانها من حيث تدري أو لا تدري تسببت في ظلم كبير وقع فيه المواطن وعلى وزارتي العدل والداخلية متابعة المحاكم والأقسام وضبط كل من لايلتزم بالتعاميم حول قضايا الإيجارات وعدم ترك الموضوع لامزجة واهواء البعض كما ان على وسائل الإعلام تسليط الضوء على هذه القضايا والمواضيع التي تهم المواطنين والموظفين للحفاظ على كرامتهم وعدم تركهم فريسة الجشع من التجار والمؤ

لتي تهم المواطنين والموظفين للحفاظ على كرامتهم وعدم تركهم فريسة الجشع من التجار والمؤجرين .. وفي الأخير فإن المواطن يريد أن يرى الإنصاف وان تحفظ له كرامته مالم فانه
لايملك سوى ان يرفع يديه إلى السماء ليشكو إلى خالقه من الظلم الذي يناله وهو على ثقة من الإنصاف الذي لن يطول انتظاره .. وهذا كان نهاية حواري اليوم مع صديقي الصغير

عن admin

شاهد أيضاً

.الوطن العربي بين : قمة ( سوتشي) ومؤتمر ( وارسو)..؟!!

الفجر اليمني : طه العامري : تحتضن مدينة سوتشي الروسية قمة ثلاثية تجمع الرئيس الإيراني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *