الرئيسية / مـحـلـية / حكاية صالح

حكاية صالح

📝مقالات📝

شهادة في ذكرى استشهاده.. اليمن بحاجة إلى شخص يشبه علي عبدالله صالح

✍ فتحي بن لزرق

على سلم الطائرة المغادرة صوب مدينة عدن من العاصمة المصرية القاهرة فجر يوم الـ2 من ديسمبر 2018 توقفت لأتأمل وعد سابق لي بان اكتب عن الرئيس اليمني السابق “علي عبدالله صالح” في ذكرى استشهاده.
نقاشات المسافرين على طول الطريق إلى الطائرة ،تشعرك بفداحة ماوصلنا إليه في “اليمن” ان يفتقد 26 مليون يمني على حين غرة وطن متكامل “الأركان”..!
أصعب الأشياء ان تقطع وعدا بالكتابة عن رجل شكل وجه اليمن لأكثر من 38 عام كاملة وسيشكله فيما هو قادم من الأعوام حتى يفتح الله بيننا وبين نساء اليمن .
وضعت رأسي على كرسي الطائرة وغرقت مطولا في تخيلات كثيرة حول البداية ، والبداية في الحياة هي أصعب الأشياء “الحب الأول” والكره الأول والكلمات الأولى وكل شيء في بدايته يبدو صعبا متعسرا وربما جميلا! .
تهادت الطائرة في السماء في طريقها إلى اليمن وفوق مدن يمنية مرت ، المدن التي يقتل أهلها بعضهم بعضا منذ 4 سنوات مضت ..!
قررت ان اكتب عن “صالح” وفي اليمن لايكتب الصحفيون غالبا عن الشخوص إلا بمقابل ..
قال لي احد أصدقائي ناصحا :” لاتكتب عن “صالح” لكي لايقولون انك تبتغي مصلحة!.
سألته :” وأين صالح؟
قال :” مات وارتحل..!
قلت :” وأين حكمه وجاهه وسلطانه وعطاياه.
قال :” ذهبت مع الرياح وزالت وأصبحت من الماضي..
قلت له :” إذا لافائدة مادية ترجى من الكتابة عن صالح ، لذا دعني اكتب عن (الماضي) بلاثمن لعل الحاضر يكون ذو قيمة ، دعني اكتب عن اقتناع بالأشياء ، الأشياء التي لاتعود ، الأشياء التي تظل ملتصقة بالذاكرة والروح والوجدان حتى وان رحلت وصالح كان إحداها دعنا نكتب لكي لايزور تاريخ عشناه بانفسنا..
تعوَد الصحفيون في اليمن ان يكتبوا عن الشخصيات الحاضرة بمقابل، إلا انا.. تأسرني ذكرى الماضي ولا ادري لماذا ربما لفداحة مانعيشه من حاضر ؟
وفي اليمن ثمة قصة يجب ان تكتب بحياد وصدق بعيدا عن كل الانتماءات الضيقة والخلافات السياسية وهذه قصة رجل من اليمن اسمه “علي عبدالله صالح”.
وفي اليمن ملك صالح في حياته مئات الصحف والقنوات والآلاف من الكُتاب الذي قالوا عنه كل شيء ووقف “فتحي بن لزرق” يومها على الضفة الأخرى ليقول في صالح كل ماهو (سيء) وحينما مات صالح قرر “فتحي” ان يكتب شيء مغاير لايرتجي منه فائدة تذكر .
اكرر ذلك لأنني افهم مزاج يمنيون كثر ، المادة ثم المادة ثم المادة..!
في ذكرى استشهاد الرئيس السابق “علي عبدالله صالح ” سيتذكر اليمنيون هذا الرجل ولن ينسوه أبدا ولو بعد ألف عام، عاش فريدا، قويا مهابا ،وحتى هو يموت مات كالأشجار واقفا وقلة من الرجال من يفعلون ذلك .
وفي حاضر الشعوب وماضيها تظل أشياء كثيرة ملتصقة بذاكرتها ففي مصر يلتصق الفرعون بذاكرة الناس وفي إيران شاهها وفي فرنسا ملكتها التي نصحت الشعب ان يأكل البسكويت في عز جوعه وفي اليمن سيظل “صالح” حاضرا إلى الأبد باعتباره الرجل الذي عرف اليمن وعرفته كل اليمن ولن تنساه .
حتى اللحظة لازلت تائها عن البداية ، اشعر بالعجز الكبير ،تضيع الكلمات، أتلمس طريقها كأعمى يسلك طريقا جديدة وطفل وليد يصارع لأجل اختطاف النظرات الأولى من هذه الحياة .
في حياة اليمنيين الكثير من الكذبات التي صدقوها في عهد “صالح” ودفعوا ثمنها غاليا وكانت أولها مشكلة صعدة ومظلومية أهلها وآرية دماء “عبدالملك” ، حمل الحوثيون أول معاول الهدم بينما كانت اليمن هانئة ومستقرة وسعيدة وادعوا مظلومية لا وجود لها وخاضوا حربا ضد الدولة واحدة وثانية ورابعة وسادسة.
ويومها وقف “صالح” ضدهم وظل يصارعهم حتى بعد اشتعال النار جنوبا وظلت الدولة صامدة بجيشها وقوتها في مواجهة الحوثي متصدية ببسالة لهذه الجماعة المارقة حتى جاء خريف 2011 ويومها تكالبت المعاول على الدولة من كل حدب وصوب ، أشعل اليمنيون في حاضرهم وماضيهم ومستقبلهم وصفقوا .
صدق “اليمنيون” كذبة مظلمة الحوثي وحملهم الاصلاحيون ذات يوم على الأعناق وطافوا بهم بأنحاء ساحة التغيير وقدم هادي اعتذاره الشهير لهم وارتمى الحراك الجنوبي في أحضان جماعة الحوثي واستُقبلت قياداته في عدن وأقيمت الفعاليات وفي اللحظة التي اجتاح فيها الحوثيون المدن اليمنية واحدة تلو الأخرى وأشهروا سلاحهم بوجه الجميع ،قالت كل هذه الأطراف ان صالح كان سببا في ذلك ولو الناس تذكرت ولو لبرهة وسألت نفسها من حمل الحوثي على الأكتاف ؟ومن استقبله في عدن؟ ومن اعتذر له؟ ومن خلق مشروعيته بداية الأمر لأدركت الحقيقة المرة ، الحقيقة التي يحاول البعض تزييفها اليوم..! .
والكذبة الثانية في اليمن التي صدقها اليمنيون ذات يوم في 2011 أنها لم تكن لهم “دولة” .
كانوا يعيشون مثل كل عباد الله حول العالم ..
كانت الكذبة الأكثر غرابة في تاريخ أي امة وشعب ،قالوا لهم ان جيش صالح “عائلي” وان الناس جائعة وان الخدمات متدهورة وان الناس مرضى وان التعليم متدهور وصرخ صعتر صرخته الشهيرة ارحل ترحل معك المجاعة..!
رح

عن Mohmmed Aqlan

شاهد أيضاً

هام : أول يناير .. صرف رواتب جميع الموظفين

الفجر اليمني /متابعات خاصة أفادت مصادر مطلعة أن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي أبديا موافقتهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *